كيف تتداول في سوق متقلب

من أكثر الجوانب المثيرة في استثمارات الأسهم هو مراقبة الأسهم وهي تتحرك صعوداً وهبوطاً بمرور الوقت، فالأسعار تتغير دائماً فترى أموالك تزيد زيادة خيالية ثم تهوى أمام عينيك.

وليس هناك شعور أسوء من خسارة الأموال التي حققتها من استثمارات الأسهم، في لحظة تكسب دولار ثم بعد ذلك تخسر اثنين فترى أموالك وهي تطير في الهواء أمام عينيك.

لذا من الضروري تعلم كيفية التداول في السوق المتقلب.

ما هو السوق المتقلب؟

السوق المتقلب هو سوق تتغير فيه قيمة الأسهم بسرعة فتصعد وتهبط بصفة مستمرة وبشكل لا يمكن توقعه، ويحدث التقلب في السوق بسبب عدد من العوامل مثل التقارير الإخبارية والمعلومات المسربة من محللين مشهورين والمكاسب المحققة.

على سبيل المثال:

تم معاينة منجم ذهب مغلق بحثاً عن الذهب واكتشفت منطقة قد تحتوي على فائض من الذهب، أدى هذا الخبر إلى ارتفاع قيمة الأسهم ارتفاعاً جنونياً.

بعد بضعة أيام تلقى المستثمرون تقارير تفيد بأن الحكومة لن تعتمد منجم الذهب لأنه يقع في المنطقة التابعة للهنود الحمر وبذلك تراجعت قيمة الأسهم سريعاً.

إعداد خطتك الاستثمارية

ينبغي عليك إعداد خطة لكن لا يجوز الاقتصار على هذه الخطة متوقعاً أن تخلق لك الفرصة التي تحقق منها الأموال.

هناك الكثير من الأشياء التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند إعداد خطة التداول في سوق متقلب.

ينبغي البدء بالبحث عن الشركة ووضعها المالي.

ثم تقرير حجم الخسارة التي يمكنك تحملها وحجم الأرباح التي ترغب في تحقيقها ويجب أن تكون واقعياً عند تقرير ذلك.

وفي النهاية أفضل نصيحة أقدمها لك عند إعداد خطة استثمارية هي أن تثق في النظام وليس في عواطفك.

الخطوات التي تتخذها لتجنب المخاطر

الشيء الأساسي الذي يجب أن تدركه عند تعلم التداول في سوق متقلب هو أن الاستثمار في هذا السوق ينطوي على مخاطر وينبغي أن تدرك هذه الحقيقة وأن تواجه هذه المخاطر، وبالرغم من وجود طرق قليلة لتجنب المخاطر إلا أنه لا يمكنك تجنب جميع المخاطر.

عندما يتراجع السوق لا تتصرف كبطل وتحاول الاستمرار فيه وهو في أدنى مستوياته فقد يستمر السوق في التراجع وكل ما بوسعك أن تفعله هو الإصرار على البقاء في السوق فترى أموالك تضيع أمام عينيك، فأنت لا تعلم متى ستصل الأسهم إلى أدنى مستوياتها وتذكر أن السوق يتغير تلقائياً ولا يمكنك أن تغيره.

توسيط تكلفة الدولار

يتم توسيط تكلفة الدولار عندما تخصص مبلغ معين للاستثمار في سهم محدد ويكون ذلك غالباً بصفة أسبوعية أو شهرية، ويكون توسيط تكلفة الدولار الخيار الأمثل عندما تكون متردد بشأن موعد شراء السهم أو إذا كنت لا ترغب في الاستثمار في المبلغ بالكامل.

ما يميز طريقة توسيط تكلفة الدولار هي أن في حال خسارة الأموال سيكون لديك سعر محدد ولن تحتاج إلى توجيه الكثير من الاهتمام وفي حال تحقيق الأرباح ستحصل على أكبر جزء من الكعكة وسيكون بإمكانك تقرير مواصلة الاستثمار من عدمه.

الأوامر الحدودية

أفضل طريقة للاستثمار الآمن هى استخدام الأوامر الحدودية، فالأمر الحدودي هو خطة بسيطة تُستخدم تقريباً في كل منصة تداول عن طريق الإنترنت.

الأمر الحدودي يقتضي تحديد سعر شراء للسهم (بداية الأمر الحدودي) وسعر لبيعه (نهاية الأمر الحدودي)، هذه الطريقة تقلل مخاطر الشراء في صفقات التداول منخفضة القيمة حيث تساعدك على شراء الأسهم في بداية توجه السوق في اتجاه معين وعندما تصل قيمة السهم إلى القيمة المحددة يتم بيعه تلقائياً.

   


منصة التداول المثلى لأنظمة التشغيل ماكنتوش

­­

ثمة عدد لا يحصى من تطبيقات التداول المتاحة للمتداولين، إلا أنك ستصاب بالدهشة عندما تعلم أنه تكاد تنعدم الجهود التي بُذلت لتشغيل منصات تداول على أجهزة حواسب آبل، ويتعذر علي التأكيد ما إذا كان الأمر متعلقاً بالتكلفة التي ستترتب لإنشاء منصات تداولية للأجهزة التي تعمل على نظام ماك اوه اس، ولذلك فإن أفضل المنصات على الإطلاق بالنسبة لنظام ماكنتوش تظل متجسدة في ام تي 4. من المحتمل ألا تتوفر واجهات برمجة تطبيقات أو تطوير برمجيات، من يعلم، إلا أن متداول الفوركس لن يتوقف عن عقد الصفقات مهما كانت طبيعة أو خصائص الحاسب الذي يستخدمه.

إن خيارات التداول على أجهزة ماكنتوش قليلة للغاية، ولذلك فإن الخيار الأمثل لمستخدم الحواسب من هذا النوع يتلخص في تنصيب جهاز افتراضي، وفي هذا الإطار أرى أن التطبيق الأفضل لنظام ماكنتوش هو تطبيق باراليلز، حيث يتيح هذا التطبيق للمستخدم تنصيب نظام ويندوز وتشغيل منصة التداول ام تي 4 على الجهاز الافتراضي، لتجد كل شيء يسير على ما يرام وبكل سهولة وسلاسة كما لو أنك تستخدم جهاز ويندوز حقيقي، لا شك في ذلك، ولكن المشكلة تكمن في أن تطبيق باراليلز ليس مجاناً، بالرغم من وجود نظام جهاز افتراضي مجاني من شركة أوراكل يُدعى فيرتشوال بوكس الذي يمتاز بأدائه السلس أيضاً دون أي عيوب.

إن الأسباب التي تدفعني إلى تفضيل تطبيق باراليلز عن غيره من التطبيقات تنحصر في أنه يعطيني القدرة اللازمة لدمج نظام تشغيل ويندوز مع نظام ماك اوه اس الخاص بي. إن ما أرمي إلى قوله هو أنه سيكون بإمكانك القيام بأمريَّ النسخ واللصق بكل سهولة وحتى مشاركة الشبكات والأقراص الصلبة عبر أنظمة التشغيل، وإذا ما أردت التداول عبر منصة ام تي 4 فحسب، فإن جهاز فيرتشوال بوكس سيكون كافياً لك، ولن تحتاج إلى أي شيء آخر.

بدائل منصة ام تي 4

تمتاز منصة ام تي 4 بأنها منصة تداولية واسعة الانتشار وتحتوي على الكثير من المزايا المفيدة، ولذلك ماذا لو لم يكن لديك رغبة في التداول عبر جهاز افتراضي؟ ما هي الخيارات الأخرى؟ ما عليك سوى التداول عبر الإنترنت، حيث إن بعض الوسطاء في أيامنا هذه يفسح المجال أمام العملاء للتداول باستخدام إحدى منصات التداول على الشبكة العنكبوتية. لقد لاحظت أنه إذا لم يكن لدى الوسيط منصة تداولية عبر الإنترنت، فإن يملك بطريقة أو بأخرى منصة تداولية مدمجة مع لغة البرمجة جافا تعمل على أنظمة ماكنتوش. يُذكر أن التداول عبر منصات الإنترنت ليس بالأمر السيئ، فقد جربت ذلك بنفسي وبوسعي أن أبرهن صحة ذلك، إذ تملك شركة دوكاسكوبي منصة جيفوركس، بينما تملك شركة إكسنيس منصة تداول مثالية عبر الإنترنت، ولدى شركة أواندا منصة أيضاً تعمل بالأساس على نظام ماكنتوش إضافة إلى شركات ومنصات أخرى.

كما وتتوفر منصة ام تي 4 أصلية لنظام التشغيل آي اوه اس بوسعك تنصيبها على جهاز الآيفون أو الآيباد، وتعمل المنصة المذكورة بصورة جيدة للغاية أثناء سيرك. إنني أصيغ كلمات هذا المنشور وأنا جالس في الحافلة. بوسعك أن تجد تطبيق ام تي 4 الخاص بي على جهاز الآيفون الذي استخدمه.

إذاً لا أعذار لمحبي أجهزة آبل تمنعهم من التداول بأريحية وحصد الأرباح، الخيارات غير محدودة. جرب بنفسك!

mt4_iphone_ios

 


كيف تصبح متداول فوركس ناجح

لقد كتبت مؤخراً عن أفضل طريقة لتعلم تداول الفوركس حتى يتسنى لأي شخص تدريب نفسه ليكون متداول فوركس ناجح، فالتعلم وتطبيق ما تم تعلمه شيئان مختلفان تماماً فيمكن أن تتعلم لكن لا تستطيع أن تحقق أي شيء، وأرجو أن تعذروني لاستخدامي اللغة العامية لكن أود أن أشارك بعض الأفكار.

وأرى أن النجاح كمتداول فوركس يتطلب أن تكون قادراً على دمج كافة العناصر التحليلية وهي: التحليل الأساسي والفني والوجداني، والمتداول الجيد هو الذي يستطيع الجمع بين كل هذه العناصر مع الحفاظ على أرباحه، لكن ماذا يعني أن تنفذ هذه التحليلات بنجاح لكن لا تحقق أي أرباح في نهاية دورة التداول؟ لقد التقيت مع الكثير من الأشخاص الذين يطبقون نوع واحد من أنواع التحليلات ومع ذلك يؤدون بشكل جيد، فاستخدام نوع واحد لا يعني أنهم غير ناجحين طالما يستطيعون تحقيق الأرباح واتخاذ القرارات الصائبة، فأنا لا أقول أن المتداول الناجح ينبغي أن يستخدم كافة أنواع التحليلات، والمغزى هنا أن المتداول الناجح – بالنسبة لي – هو المتداول الذي يستطيع استخدام كافة أنواع التحليلات ومع ذلك يحقق الأرباح أي أنه يتميز بالذكاء والقدرة على تحقيق الأرباح في كافة الأحوال فضلاً عن معرفة كيف ينقذ نفسه مع كل موقف يتعرض له في السوق، فهل أدركت الفكرة! المتداولون الجيدون يفهمون جوانب التحليل الثلاثة وهذه هي أول خطوة لتكون متداول جيد.

لتكون متداول فوركس جيد وناجح ينبغي عليك تطبيق أنواع التحليلات الثلاثة وهذا يتطلب بذل الكثير من الوقت في التداول باستخدام الحسابات التجريبية وتحقيق الأرباح من خلالها على مدار فترة زمنية طويلة، وبالرغم من أن هذه ليست الطريقة المثلى لتعلم تداول الفوركس إلا أنها أقرب خطوة لتصبح متداول فوركس جيد، وأقول أن التداول باستخدام الحسابات التجريبية لمدة عام واحد يكفي للتعرض لكافة الأحداث التحليلية التي تؤثر على السوق والتعلم منها ومعرفة مدى تأثيرها على حركة العملات، وفي بعض الأحيان يكون التداول باستخدام الحسابات التجريبية مملاً لأنه لا ينطوي على أي نوع من الانفعالات أو العاطفة فهو أشبه نوعاً ما باللعب لمدة خمسين عاماً مع شخصية سبايدرمان، لكن لأنك ترغب في أن تكون متداول ناجح لذا ينبغي عليك استخدام الحساب التجريبي.

how to be a good forex trader

ومن الخطوات الهامة الأخرى التي يجب اتخاذها للتميز في مجال الفوركس الاستعانة باستشاري يحظى بسجل حافل من النجاحات لمساعدتك على تعلم كل شيء يتعلق بالتداول، فيمكن من خلال هذا الاستشاري تعلم أشياء بسيطة مثل متى وكيف تفتح التداول وتغلقه من أجل تحقيق الأرباح، وإيجاد هذا الاستشاري ليس أمراً صعباً لكن يجب أن تستعين بالاستشاري الموصى به ممن تعرفهم شخصياً لأن البحث عن هؤلاء على محرك البحث جوجل لن يؤدي في أغلب الأحوال إلا إلى المحتالين، إن الاستشاري لا يقدم خدماته مجاناً التي تكون في واقع الأمر باهظة الثمن نوعاً ما لكنها تستحق، والاستعانة بالاستشاري ليس الطريق الوحيد للتميز في مجال التداول وتعلم الأشياء سريعاً لكنها ستفيدك في إيجاد من يساعدك منذ البداية، وإذا وجدت أن الاستشاري يفرض رسوماً ضئيلة فينبغي أن يساورك الشك والرسوم الضئيلة هنا تعني أقل من 50 دولار أمريكي في الساعة مقابل تقديم الاستشارات مدى الحياة، وينبغي عليك أيضاً أن تكون حريصاً عندما تجد الاستشاري يفرض رسوماً مرتفعة، لذا من الأفضل الاستعانة باستشاري موصى به من قبل أشخاص تعرفهم أو موثوق بهم.

لا شيء يأتي رخيصاً فالمتداول الجيد يستثمر بشكل أو بأخر في الوقت أو المال حيث يبذلهما ليحصل في المقابل على الخبرة وقد تتمثل الخبرة في الكتب أو الندوات عبر الإنترنت أو الدورات التدريبية التي يوجد الكثير منها في سوق التداول، ولا أستطيع أن أوصي بنوع محدد من الدورات التدريبية لكن فيما يتعلق بالكتب أنصح بقراءة منشورات ألكسندر إيلدر، أما بخصوص الندوات عبر الإنترنت فينبغي عليك دائماً أن تثق في ريتشارد بيري الذي يعمل لدى شركة هانتيك ماركتس ويتمتع بخبرة جيدة في تحليل أسواق الفوركس ويقدم مواد تعليمية مجاناً من خلال بوابة فوركس ستريت.

الطريق نحو التميز في مجال الفوركس لن يؤدي إلى أي شيء إلا إذا استطاع المتداول التحكم في عواطفه وحالته النفسية فلا ينبغي أن يكون هناك أوقات حزينة وأخرى سعيدة، وما يجب معرفته أيضاً تراكم النقاط وتقبل حقيقة أن يكون هناك أيام صعبة وأنه يجب مواصلة السير حتى مع سوء الأحوال وإلا ينبغي عليك البحث عن مجال استثماري أخر، كافة المتداولين الناجحين يخسرون أموالاً في وقت ما من حياتهم وقد تكون هذه الأموال ليست بالقليلة، فقد خسرت أنا شخصياً مبالغ مالية وقد تتعرض أنت أيضاً لذلك لكن هذا ليس نهاية الرحلة فأنا أؤمن أن الخسارة تعلم شيء يجعلني متداول أفضل، هذا الشيء من الممكن أن يمنعني من خسارة أكبر في المستقبل.

لا يوجد في السوق خدع سحريه فهو يتسم بالحركة المستمرة ويجب أن تكون مثله فينبغي أن تكون سريع ودائم التعلم وأن تواظب على الممارسة باستخدام الحسابات التجريبية والحقيقية (بمبالغ ضئيلة إذا لم تجيد التعامل مع المجال بعد) بذلك سترى النتائج والأرباح المرجوة.


كيفية التحقق من اللائحة التنظيمية لوسيط الفوركس

يتلخص الغرض من اللائحة التنظيمية لوسيط الفوركس في التأكد من مدى الحماية الموفرة للعملاء والحيلولة دون قيام الوسيط بأي شيء من خلال أموال العملاء، ذلك أن بعض وسطاء الفوركس لا يملكون بحوزتها أي تراخيص وينبغي على المتداول تجنب التعامل مع هذا النوع من المتداولين.

وفي هذا الإطار فإن أسهل الطرق للتحقق من اللائحة التنظيمية لوسيط الفوركس وأكثرها وضوحاً هي كما يلي:

توجه إلى الوسيط بالسؤال مباشرة

يتوافر لدى معظم وسطاء الفوركس نظام للمحادثات المباشرة في عصرنا الحاضر، وذلك، إذا أردت التأكد من أن الوسيط مسجل ومعتمد، فإن الطريقة المثلى لفعل ذلك تتمثل في توجيه السؤال إليه مباشرة عبر برامج المحادثة، إلا أنك قد تجد صعوبة في التواصل مع البعض منهم في أثناء الإجازات، ومن الممكن أن تكون بأمس الحاجة إلى هذه المعلومات كي تقرر بخصوص أمر ما. وفي مثل هذه الحالة، فإن الخيار التالي سيكون مفيداً لك:

ابحث عن موقعهم على الإنترنيت

بوسعك الدخول إلى موقع الوسيط على الإنترنيت للبحث عن المعلومات التي تريدها، وعادةً ما تتوفر معلومات كهذه في الجزء السفلي من موقع الوسيط، ومع ذلك عليك توخي الحذر حيال أمر مهم، حيث إن غالبية الوسطاء المخادعين سيعمدون إلى ذكر أو إدراج إشارة إلى لائحة ما، إلا أنك لو قرأت الشروط والأحكام، لوجدت أنهم غير مسجلين على الإطلاق، إذ من الممكن يكتب أحدهم الرجاء الالتزام ببعض المبادئ واتباع الإرشادات الواردة في اللائحة بالرغم من أن ذلك لا يعني أن الوسيط مسجل، ويقع معظم الناس في الخطأ عندما لا يقرؤون الشروط والأحكام، الأمر الذي يجعلهم فريسة سهلة لبعض الوسطاء، ومن هنا يجب على المتداول قراءة كافة النصوص التي ينشرها وسيط الفوركس حول قيده بدقة وإمعان.

ابحث عن مراجع خارجية

لربما تحري مراجع خارجية لإيجاد المزيد من التفاصيل حول وسطاء الفوركس الخيار الأمثل هنا على الأرجح، ثمة مصدر جيد أعرفه وهو موقع فوركس تشرتش، حيث توجد في الزاوية العليا من الجهة اليمنى في هذا الموقع خيار “البحث المتقدم”، بوسعك إدراج اسم الوسيط للتأكد من وجود اسمه، أو التحقق مجدداً بالتأكد من ظهور اسم وسيطك في اللوائح التي يدَّعي وسيطك وجود اسمه فيها على فرض من القول أنك استفسرت عن اسمه في وقت سابق عبر إحدى برامج المحادثة المباشرة.


كيف تختار وسيط الفوركس

إننا نشعر بالحيرة غالباً عند اختيار وسيط الفوركس المناسب الذي نرتاح معه ونشعر أنه سيحقق لنا المزيد من الأرباح، فبعض الوسطاء يخدعون عملائهم ويتداولون بشكل يضر بهم لكن الوسطاء المشهورين يخشون ذلك، إذا ما هي أهم الأشياء التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند اختيار وسيط الفوركس؟ لقد قمت بجمع أهم الأشياء بحسب اعتقادي لاستخدامها كمرجع عند التداول في العملة مع تاجر أو مندوب.

موقع وسيط الفوركس

location of forex broker

من أهم الأشياء التى أفكر فيها عند اختيار الوسيط هي مدى قرب الوسيط مني، أي كم يبعد مقر الوسيط عن المكان الذي أقيم فيه؟ فهل يوجد في نفس بلدتي؟ وهل يمكن أن انتقل إليه بسهولة لتقديم شكوى أو التحدث معه في حال نشوب خلافات معه؟ هذه من النقاط الهامة التي يجب أخذها بعين الاعتبار إذا كنت من المستثمرين الذين يحافظون على أموالهم، والشيء الوحيد الذي ينبغي عليك تجنبه هو أن تأتمن شخص على أموالك دون أن يكون هناك أي طريقة موثوق فيها للوصول إليه بخلاف الهاتف والبريد الإلكتروني اللذان يمكن تجاهلهمها من قبل هذا الشخص.

كم يبلغ حجم الوسيط

لماذا يكون حجم الوسيط مهم؟ هذا طبيعي لأن كلما كان حجم الوسيط وحجم رأسماله أكبر كلما كان الرفع المالي والهوامش المقدمة أفضل، واعتقد أنك تتفق معي في أن الهامش من العوامل الهامة اللازمة لنجاح المتداول، حيث أن أهم ما ننظر إليه عند اختيار الوسيط هو حجم الهامش الذي يقدمه الوسيط وهل هو ثابت أم متغير، كما أن التداول لدى كبار الوسطاء أفضل لأن لديهم السيولة أعلى فلا تختار قط وسيط دون النظر إلى حجم الهامش، وإذا كنت ترغب في تحقيق المكاسب فيجب عليك أن تقارن بين أكثر من زوج من الوسطاء قبل أن تضع أموالك التي لطالما بذلت الجهد لكسبها بين يديه.

هل الوسيط منظم

يوجد في سوق الفوركس العديد من الهيئات التي تتأكد من امتثال شركات الوساطة لبعض القواعد بغرض حماية المتداولين والمستثمرين، فيوجد في الولايات المتحدة على سبيل المثال جهة تنظيمية واحدة توجه شركات التداول وهي الجمعية الوطنية للعقود الآجلة التي تختص بحماية المستثمرين لذا إذا كنت تتداول ضمن دائرة اختصاص هذه الجمعية فيمكنك الرجوع إليها وتقديم الشكاوى وهي سوف تنظر في أي خلافات بينك وبين الشركة الوسيطة، وينطبق ذلك على الجهات التنظيمية الأخرى مثل هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة، وبالنسبة لهيئة الخدمات المالية فقد مارست نشاطها في الفترة من 2001 حتى 2011 لذا يجب أن تشك إذا زعم أحد الوسطاء أنه منظم من قبل هذه الهيئة، فقد وجدت بعض الوسطاء يزعمون ذلك عام 2015 أليس هذا مثيراً للانتباه؟

ماذا لو لم يكن الوسيط منظم من قبل الجمعية الوطنية للعقود الآجلة أو هيئة السلوك المالي؟ ينبغي عليك إجراء بحث صغير لتعرف ما إذا كان الوسيط المختار منظم أم لا، هذا ليس صعباً فيمكنك سؤال الوسيط أو مراجعة موقعه الإلكتروني ثم التأكد من مصداقية الجهة المنظمة له وإن أمكن التوصل لطريقة للتأكد من أن الوسيط المختار منظم من قبل هذه الجهة.

منصات التداول المتاحة

من وجهة نظري الشخصية أرى أن من السهل التداول باستخدام منصة ميتا فور حيث تتضمن هذه المنصة الكثير من الأدوات التي تيسر حياة المتداول، وبالرغم من اني لا استخدم معظم هذه الأدوات إلا أن وجودها شيء جيد، كما أن منصة جي فوركس المقدمة من شركة دوكاسكوبي ليست سيئة فهي تجعلك تتداول من خلال شركة دوكاسكوبي التي تعتبر أيضاً وسيط جيد إلى حد ما، ويفضل أخرون منصة فوركس تريد ديسكتوب المقدمة من شركة أواندا، وإذا لم تختر منصة حتى الآن فمن الأفضل تجربة أكبر عدد ممكن من المنصات لتتحقق من المنصة الأنسب لك والتي تجعلك تشعر بالراحة عند التداول، وهذه هي المرة الوحيدة التي أوصيك فيها باستخدام حساب تجريبي ولدى ما يبرر هذه التوصية.

لكن أراهن بأن معظم المتداولين سيفضلون منصة ميتا فور مالم يكن لديهم أسباب خاصة للغاية تمنعهم من استخدامها وهذا مفهوم لأن مع نهاية اليوم ستجد أموالك محفوظة أليس كذلك؟

نوع الحساب

يقدم معظم الوسطاء أنواع مختلفة من الحسابات وهذا أسهل شيء يقومون به، ومن العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار عند اختيار وسيط الفوركس مراجعة أنواع الحسابات التي يقدمها الوسيط، فبعض هذه الحسابات تتطلب إيداعات كبيرة والبعض الأخر يقدم أنواع مختلفة من الهوامش وغيرها ومهمتك هي مراجعة هذه الحسابات كجزء من قائمة الإجراءات التي ينبغي عليك اتخاذها عند اختيار وسيط فوركس لبدء التداول معه.

دعم العملاء

forex customer support

يأتي هذا العامل في نهاية القائمة لكن يجب أن أذكر أنه من العوامل الهامة، فإذا حالفك الحظ ووجدت وسيط يقع مقره في نفس محل إقامتك فأنه بالطبع سيكون متحدثاً لنفس لغتك، فقد رأيت بعض المتداولين يفتحون حسابات تداول لدى وسطاء لا يقدمون الدعم إلا باللغة الإنجليزية في حين أن هؤلاء المتداولين لا يستطيعون التواصل بهذه اللغة، أتعرفون ماذا أسمي هذا؟ أسميه غباء، فاللغة ليست هامة لاختيار الوسيط وحسب بل أيضاً للتحقق من عدد أيام توفر الوسيط للشات المباشر أثناء جلسة التداول، وهذا يعني أنه يُفضل الوسيط الذي يقدم دعم مباشر 24 ساعة في اليوم خمسة أيام في الأسبوع، على سبيل المثال شركة إكسينس تقدم دعم مباشر على مدار الساعة، وهذا ليس السبب الذي يجعلني أحب هذا الوسيط لكن أمر رائع أن تكون قادر على التحدث معهم سواء كان سوق الفوركس مفتوح أم مغلق.

هناك عوامل أخرى بسيطة ينبغي أخذها بعين الاعتبار عند ختيار وسيط الفوركس، ويُرجى تذكيري في تعليق بأي عوامل أخرى من الممكن أن أكون قد أغفلتها.

نحو النجاح في عالم التداول.


كيف تكشف منتجات تداول فوركس الوهمية؟

على الرغم من عدم وجود هيئة مركزية للرقابة على سوق النقد الأجنبي، لا شك أنه يملك اكبر رأس مال سوقي على وجه الكوكب. صدق أو لا تصدق.. تبلغ معدلات التداول اليومية ما يقرب من أربعة تريليون دولار أمريكي. رقم كبير، أليس كذلك؟ لهذا السبب فالناس على جميع أنواعهم من أذكياء، بلهاء، طماعين، معوانين، طيبين، الشرعيين والمحتالين جميعهم وفدوا لهذا السوق المتميز. لماذا؟ لأنهم جميعهم يريدون قطعة من تلك الكعكة الكبيرة. وهم بالفعل يحصلون عليها- على الأقل الأذكياء منهم- أما السُذَج فيخسرون. جدير بالذكر أنه منذ أن بدأت التداول منذ خمس سنوات تقريبًا، لم أخسر سنتًا واحدًا لحساب أحد المحتالين. لا أقصد هنا أنه لا يوجد من هو أذكى مني (على الرغم من أن هذا غير محتمل حاليًا، على الأقل في مجال الفوركس) إنما في ذلك الوقت لم أكن أملك سنتًا واحدًا عندما بدأت. لذلك ماذا لديهم ليخدعونني للحصول عليه؟ لا شيء.

كنت قد سمعت عن التداول من بعض الأصدقاء، فقمت بالبحث على الإنترنت ووجدت أن بعض الناس يكسبون رزقهم من التداول. لذلك كرست كل وقتي لتعلم هذه الحرفة. وبعد عدة سنوات من كسب زرقي من تجارة العملات، توصلت لإدراك أن عدد المحتالين يفوق عدد الأشخاص الشرعيين في هذا المجال. فجمعت هنا تسع علامات لمساعدتك على تحديد إذا ما كان منتج تداول الفوركس هو عملية احتيال. الصفات التي سأذكرها هنا لا تعني بالضرورة أن المنتج وهمي، لكن إذا رأيتها، اعلم أنه تحذير لتتحقق بشكل أكبر وتسأل أسئلة كثيرة قبل أن تعطي مالك الذي كسبته بجهد إلى محتال ما.

العلامة الأولى: الحادثة المشهورة لجافا سكريبت عند مغادرة صفحة ويب

جافا سكريبت هنا ليس مجال اهتمامنا. لست متأكدًا إن كنت رأيت هذا الشئ من قبل أم لا، لكن الأمر كالتالي: بعد زيارة صفحة ويب، تهم بإغلاقها وتبعد مؤشر الفارة عن المتصفح فتظهر لك شاشة تحييك وتسألك “هل أنت متأكد أنك تريد مغادرة الصفحة؟” (أو شيء من هذا القبيل)، ثم تظهر صفحة أخرى بها صندوق يطلب منك الإشتراك وملء بياناتك أو الحصول على تخفيض… أيبدو هذا الشئ مألوفًا لك؟ نعم. ها قد حدث لك. احذر! غادر! عادةً ما يستميت بائعي المنتجات الوهمية للحصول على مالك. سيسعوا وراءك ويجربوا كل الوسائل الممكنة لتعطيهم مالك. لن يستطيعوا أن يجبروك بالطبع أن تشتري هرائهم؛ لذلك فالطريقة الوحيدة أمامهم هي إقناعك. لكن إذا كان منتجهم جيدًا فعلًا، فيجب أن يبيعوه بأنفسهم.

إذا رأيت هذه العلامة على صفحة أحد المنتجات، غادر ولا تعد إليها أبدًا. فالأرجح أنه لا يوجد بها ما يستحق مالك.

العلامة الثانية: المبالغة في الترويج للمنتج

من البديهي التسويق لمنتج جديد. وهذا ما يفعله أصحاب هذه المنتجات. فتحقيق مبيعات والحصول على مقابل للجهد المبذول أثناء صناعة المنتج هو أمر أساسي. لكن المبالغة بالجهود التسويقية للمنتج تعني أن هناك 70% إحتمالية أن يكون هذا المنتج هراء. تحتاج المنتجات لبعض التسويق ليتم تقديمها للسوق. لكن إذا رأيت إعلانات لنفس المنتج في كل مكان مع بعض التزكيات والتسجيلات، ابتعد عنه. من المحتمل أن صاحب المنتج دفع لممثلين وآخرين ليدخلوا المنتديات والمواقع الأخرى ليتظاهروا أنهم استخدموا المنتج ويقنعوا المستجدين من غير الخبراء بإعطائهم المال. قد تكون بعض منتجات تداول الفوركس مشهورة بالفعل، لكنك لن تجد أبدًا جهود مُفتعلة للترويج لها.

العلامة الثالثة: تجنُب أساليب الدفع الموثوق بها

لابد أن أنبه أن هذه ليست الحالة دائمًا. لكن الكثير من منتجات تداول الفوركس الوهمية لا يفضلون أساليب الدفع مثل باي بال وسكريل على سبيل المثال. يخاف البائعون من تحمل أي تكاليف. معظمهم يفضلون بيتكوين أو ويسترن يونيون لأن بمجرد الدفع، لا توجد وسيلة لاسترداد مالك. الأمر المضحك هنا أنهم يضيفون علامة “ضمان استرداد أموالك” عند استخدامهم هذه المنتجات، على الرغم من أنهم يعرفون جيدًا أنك لن ترى سنتًا واحدًا من أموالك مرة أخرى. تُستخدم هذه الضمانات فقط لخداعك. بغض النظر عن كل هذا، قد يستخدم بعض البائعون باي بال لأنه يمنح البائعين امتيازات عندما يكون المنتج رقمي. إذا أخفقت في إيجاد وسيلة دفع مشروعة على صفحة المنتج، استخدم بصيرتك وابحث عن علامات أخرى لتحذر منها لتتأكد من مصداقية المنتج. وإلا انفق مالك في ناد للتعري إذا كان لديك الكثير منه.

العلامة الرابعة: الشبكات المنتسبة المزيفة

لست متأكدًا من هذا الأمر حاليًا، لكن منذ عامان تقريبًا مواقع الشبكات المنتسبة، مثل كليك بنك، كان بها الكثير من المنتجات الوهمية. اختلفت الأمور بعد ذلك، وأزالوا جميع منتجات فوركس الوهمية من السوق. و أصبح الموقع أفضل حاليًا، لكن مازالت بعض المنتجات الوهمية معروضة عليه. في الوقت الحالي، تم التخلص من جميع هذه المنتجات الوهمية في مواقع مثل كليك شو. إذا كنت تشتري منتج عن طريق شبكة منتسبة، تأن وتأكد من مصداقية هذه الشبكة إذا لم تجد سببًا لتصدق أن منتج تداول الفوركس الذي تشتريه قد يكون عملية إحتيال.

العلامة الخامسة: النص البراق ومقاطع الفيديو المنفذة باحترافية عالية

إذا كان منتج تداول الفوركس العادي الذي يكلف 47 دولار أو 197 دولار يقوم بتنفيذ مقاطع فيديو بتقنية أبل يظهر فيها ممثلون يرتدون ملابس غالية ونص مُصاغ باتقان، ثِق بي، لن تشتري شيئًا جيدًا في معظم الأحوال الكثير من بائعي منتجات الفوركس هم ممثلون ويوجد مواقع لتجد مثل هؤلاء الممثلين وكتاب سيناريو لجعل الأمور تبدو محترفة تمامًا بشكل يمحي كل شك لديك بخصوص مصداقية المنتج، إذا فحصت بعض مقاطع الفيديو هذه ستجد أن حتى الخلفية التي يقف فيها الممثلون مصممة باستخدام تقنية الشاشة الخضراء. وفي معظم الأحوال يمكنك أن تلاحظ أنهم يقرأون النص من على جهاز ملقن عن بعد عن طريق متابعة حركة عيونهم. يجب أن تحذر من هذه الأشياء الصغيرة، إذا أردت أن تكتشف حقيقة مصداقية الشخص الذي يزكي المنتج أو يبيعها، احذر من هذه النقاط، إذا وجدت أحدها، توصل للاستنتاج النهائي بعد الانتهاء من قراءة النصائح الأخرى المكتوبة هنا اغلق صفحة البائع ووفر نقودك لشئ يستحق.

العلامة السادسة: التباهي بأشياء يحلمون بها شخصيًا

بالتأكيد رأيت من قبل كيف يتباهى البائعون بالمال الذي من المفترض أنهم حصلوا عليه من أحد منتجات تداول الفوركس الذين يحاولون بيعها لك، روبوت على سبيل المثال السؤال المهم الذي يجب أن تسأله لنفسك هنا هو: ما القيمة التي سيضيفها مبلغ 197 دولار التي ستدفعها، إذا كان المنتج كسب هذا القدر من المال الذي يكفي للاستمتاع بالحياة التي يعرضونها في صورهم؟ أليس من الأجدى لهم أن يركزوا بشكل أكبر على منتجهم من أجل الحصول على المزيد من المال؟ الإجابة هنا هي: لأن الهراء الذي يبيعونه لم يحقق شيئًا. هم يريدون مالك ولهذا يجب أن تكون مرتابًا ولا تقع في حبائلهم، يستطيع الجميع أن يجدوا صورًا لإجازات رائعة على جوجل ويستخدمونها في موقعهم ويقولون أنهم يستمتعون بحياة رائعة، من أجل إقناعك بشراء منتجهم وتمكينهم من هذه الحياة فعلًا. اهرب ولا تنظر وراءك.

العلامة السابعة: تزييف دليل على “تحقيق الأرباح”

أنا أعرف ما يكفي من برنامج فوتوشوب لأعدل بعض البيانات من منصة ميتاتريدر ليبدو أنني حققت الكثير من المال من روبوت الفوركس الخاص بي (الذي لا أملكه بالمناسبة) من أجل إقناعك بشراء منتج وهمي صنعته حتى في حالة جهلي ببرنامج الفوتوشوب يمكنني أن أذهب لموقع فايفر وأدفع خمسة دولارات لشخص ما ليقوم بالمهمة لحسابي  وهذا بالفعل ما يقوم به المحتالون إذا رأيت صور لبيان الأرباح  لا تسقط سريعًا في الفخ، يوجد كلمات سر للمستثمرين يجوز للبائعين مشاركتها بدون مقابل اطلب أحدها واستخدمها لتتأكد أن الحساب والأرباح حقيقية، أيضًا، تأكد من مصداقية الوسيط الذي من المفترض أن أرباح المذكورة تمت على منصته، بعض الوسطاء هم محتالون أيضًا وينشئون حسابات مزيفة للبائعين وبهذه الطريقة يمكنهم الحصول على عملاء واختلاس أموال منهم عن طريق إعادة التسعير، إلخ.     

العلامة الثامنة: الوعود المبالغ بها

هذه العلامة واضحة تمامًا. منذ ساعتين فقط، رأيت مستشار خبير في الفوركس حقق نسبة ربح صافية تبلغ 10607% حقًا؟ من الجذير بالذكر أن المنتج قيد النقاش يكلف 149 دولار فقط حقًا لا يوجد لدي ما أضيفه.

العلامة التاسعة: عدد النسخ المتبقية

هل يوجد حقًا حد لعدد نسخ المنتج الرقمي المتاح للبيع؟ لم أكن أعلم هذا أعتقد أنك أذكى من هذا  عند الإعلان بأن هناك عدد محدود من منتجات تداول الفوركس الرقمية فهذه وسيلة لخلق إحساس بالإلحاح لجعلك تعطيهم نقودك أسرع،  لماذا يتيحون عددًا محدودًا من منتجات الفوركس وهي رقمية بالأساس؟  أليس من الأجدى لهم بيع أكبر عدد ممكن منها؟ ليحصلوا على أكبر كم ممكن من المال؟ جميعنا نريد المال، أليس كذلك؟ لكن لا، منتجات تداول الفوركس المزيفة لن تفعل هذا لمعرفتهم أنك لن تفكر بهذا، فهم يعملون جاهدين لجعلك تشعر أن المنتج سينفد في وقت قصير وأنك عليك التصرف سريعًا، جرب شراء المنتج، وارجع بعد عدة أسابيع وستجد أن عدد النسخ المتاح مازال كما هو أو قد يكون زاد، على أية حال، سيكون هناك ما يكفي لخداع متداولين آخرين. هذه هي أكبر العلامات التي يجب أن تجعلك تبتعد عن هذه الخدع.

بعد إتمام قراءتك لهذا المقال، لا أريد أن أسمع أنه تم خداعك. فقد عانيت لكتابته بهدف إنقاذ زملائنا المتداولين المستجدين من خسارة أموالهم، فلماذا يخسر أحدهم أمواله على يد الأشرار في هذا المجال؟.


كيف تتداول في ظل الظروف المتقلبة

عندما يشهد السوق حالة من التقلب الشديد وتتغير الأسعار بشكل جنوني تنشأ فرصة الثراء (أو الفقر حسبما تختار)، إني أفضل هذه اللحظات المتقلبة فحركة الأسعار خلالها تشبه الشخص المجنون الذي تناول جرعة زائدة من الكوكايين، ويفضل هذه اللحظات أيضاً معظم المتداولين المحترفين، وعادة ما يتقلب السوق عندما تتعارض مواعيد سوقين مع بعضهما وقد توصلت إلى قناعة بأن التعارض بين مواعيد الأسواق يحدث في منتصف الأسبوع تقريباً وفي هذا الوقت يمكن كسب الأموال لكن يجب الحذر من خطورة هذه الفترة وتذكر أن تضع أمر وقف الخسائر الذي يجب أن تفكر فيه قبل التفكير في الأرباح، وأنا لا أعلم ما إذا كنت أنت الأخر تحب التقلبات لكن إذا لم تكن تفضلها فسوف أوضح لك كيف تتداول في ظل تقلبات السوق.

الالتزام باستراتيجيات بسيطة من أهم العوامل للتداول في فترات التقلب، لقد اطلعت على الكثير من الرسوم البيانية المتعلقة بالتداولات التي أصابتني بالرعب حيث رأيت الكثير من المخططات والرسومات والرموز وغيرها وغالباً ما تكون هذه الرسوم من إعداد خبراء مستقلين وإن كانت كذلك فأنا أقول أني لست خبير لأني احتفظ برسوماتي البيانية واضحة للغاية ولا استخدم إلا مؤشرين للتداول، فرسوماتي البيانية بسيطة للغاية حيث تتكون من: اثنين من المتوسطات المتحركة ومؤشرات التذبذب العشوائية ومؤشر متقاطع.

كثرة المؤشرات على الرسومات البيانية تصيبك بالحيرة والتشوش وأنت لا ينبغي أن تتعرض لذلك في السوق الذي يشهد حالة تقلب شديدة، فلا يوجد وقت لهذا التشوش لذا ما عليك إلا اختيار القليل من المؤشرات التي تثق بها ومعرفة كيف تستغل طريقتك لتحقيق بعض المبالغ المالية.

لكسب الأموال في ظل ظروف السوق المتقلبة يتعين عليك أن تتعلم المضاربة وهي عبارة عن استراتيجية تداول الغرض منها تحقيق الأرباح من التغيرات البسيطة في الأسعار وتحدث المضاربة بعد فتح التداول مباشرة وتحقيقه للأرباح أي في غضون 20 ل 120 ثانية تقريباً، وينبغي أن تضع استراتيجية صارمة لغلق التداولات سواء تحققت الأرباح المتوقعة أم لم تتحقق فيجب أن تخرج من التداول على الفور بعد أن تصل لعشر نقاط تقريباً (وكرر هذا الإجراء مراراً وتكراراً حتى يبدأ السوق في الاستقرار، وعدد النقاط التي تحتاج إليها لتربح يعتمد على مدى دقة الاستراتيجية (التي لا يملكها معظم المتداولين وإن كانت لديهم فلا يتبعونها)، ويجب أن تعلم أن هذه هي الطريقة التي ألجأ إليها عند التداول في ظل ظروف السوق المتقلبة.

لا يمكن أن نتغاضي عن إلقاء الضوء على المؤشرات، ينبغي أن تكون قادراً على استخدام مؤشراتك حتى يتسنى لك اتخاذ القرارات الصائبة والسبب الذي جعلني أقول أن لا فائدة من وجود الكثير من المؤشرات على الرسم البياني هو أن في السوق الذي يتسم بسرعة الحركة لا يكون هناك وقت لمراجعة كافة الرسومات البيانية لوضع مؤشر إيجابي قبل فتح التداول، وينبغي إذا كنت تتداول في تداولات طويلة الأجل أن تتوقف عن قراءة هذا المنشور وتذهب للاستجمام على الشاطيء فأنا لا اعلم لماذا ترغب في التداول في السوق المتقلب وأنت متداول في تداولات طويلة الأجل، هناك الكثير من المؤشرات على رسومات الشموع التي تبين نقاط الدخول، وفي رسمي البياني الموضح أعلاه اضع دائرة حول مطرقتين وغيرها من المؤشرات.

واختتم المقال بالإطار الزمني الذي يحظى بأهمية بالغة عند التداول في سوق نشط حيث يساعدك على تكوين رؤية واضحة عن كيفية حركة الأسعار، وبالنسبة لي فأنا استخدم الإطار الزمني 15 دقيقة لأنه مناسب، ويمكنك ضبط هذا الإطار الزمني عند دخول حالة “الجنون” وأرى أن الإطار الزمني البالغ 5 دقائق مخادع إلى حد ما لتدخل تطابق المؤشرات من الشموع وغيرها من المؤشرات.

التداول في سوق نشط ليس أمراً مستحيلاً إذا استطعت تبسيط الأشياء ومعرفة القليل عن الشموع، وكل ما تحتاج إليه هو الإخلاص وبذل الوقت لمعرفة المزايا والعيوب وبذلك تستطيع تحقيق دخل مناسب من خلال التداول في سوق الفوركس في منتصف الأسبوع فالكثير من الأشغال يعيشون على ذلك.


مقارنة بين تداول الأخبار والتحليل الأساسي

عادةً عندما يتحدث الناس عن التحليل الأساسي فالمسألة التالية التي تتوقعها هي التحليل الفني. لكنني أدركت أن الكثير من المتداولين يخلطون الأمور عندما يتعلق الأمر بالتفريق بين تداول الأخبار والتحليل الأساسي. يخلط معظم المتداولين بين الاثنين ويعتقدون أنهما شيئًا واحدًا، ويعتبرون أن تداول الأخبار فرع من فروع التحليل الأساسي. والآن هيا نزيل هذه الحيرة.

ما هو تداول الأخبار؟

تداول الأخبار هي أسلوب لتداول العملات والأسهم في أسواق المال. وبشكل أساسي، يتم اعتماده عندما يحدث شيء غير اعتيادي أو حدث لا يقع عادةَ كل يوم.

عندما يتم الإعلان عن الأحداث التي تتعلق بالمال بغتةً، عادة ما يتم نشر أخبار من شأنها أن تسبب ربح أو خسارة. أحد الأمثلة الجيدة والحديثة هي خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي الذي حدث في يونيو 2016 فهو ليس حدثًا يوميًا. في الحقيقة، فقد حدث هذا الأمر مرة واحدة فقط، وتسبب في انخفاض قياسي في سعر تداول الجنيه البريطاني مقابل الدولار الأمريكي. من باع الجنيه الاسترليني في هذا اليوم (مثلي) حقق ربحًا عاليًا. فقد ربحت 30 ألف دولار من حساب يبلغ خمسة آلاف دولار ذلك اليوم وحده. وهذا هو تداول الأخبار، وهو ما يختلف كلية عن ما يعتقده كثير من الناس تحليلًا أساسيًا أو جزءًا منه.

brexit

مثال آخر وهو نشر إلون ماسك لتغريدة عن خط انتاج جديد فارتفعت أسهم شركة تيسلا 4%، وهو ما يُقدر بمبلغ مليار دولار من رأس مال الشركة السوقي. مرة أخرى، هذا ليس حدثًا يوميًا عاديًا. يقوم المستثمرون عادةً “بتداول الأخبار” بعد رؤية هذه التغريدة.

تداول الأخبار في جوهره هو استغلال الأحداث العشوائية التي تحرك الأسواق من أجل القيام بصفقات وتحقيق أرباح. الأحداث التي يُعلن عنها لا تعتمد على إحصاءات سابقة أو يمكن حتى للمتداولين توقعها، على الجانب الآخر، يختلف التحليل الأساسي تمامًا عن ذلك.

ما هو التحليل الأساسي؟

يشتمل التحليل الأساسي على عدة عوامل تؤثر على الاقتصاد في بلد ما أو النتائج المالية لأحد الشركات. هذه العوامل تتضمن أسعار الفائدة،الإنتاج، الإيرادات، التوظيف، إجمالي الناتج المحلي، الإسكان، الإدارة، التصنيع والتقارير السياسية والإقتصادية. عادةً ما تأتي هذه العوامل على شكل بيانات موثقة وغالبًا ما يكون لها نوع من الإحصاءات التاريخية.

البيانات في الأساسات لها سابقة يمكن الرجوع إليها للمقارنة وتحديد المسار الذي سيتخذه الاقتصاد هل سيبلي جيدًا أم سيتهاوى؟ وهذا هو الفرق بين التحليل الأساسي وتداول الأخبار.

فالتحليل الأساسي هو مجال واسع تشمل قائمة البيانات التي تقع تحت طائلة التحليل الأساسي: بيانات الوظائف غير الزراعية، تقديرات إجمالي الناتج المحلي وبيان الميزانية الشهري للدولة، خلاصة القول أنه يمكن اعتبار أن معظم الأحداث التي توجد على الاجندة الاقتصادية عوامل أساسية في تداول الفوركس.

نتمنى أن نطوي صفحة الخلط بين تداول الخبار والتحليل الأساسي وأتمنى أن تكون قادرًا على التركيز على شيء واحد على حسب أهدافك من أجل تحقيق النجاح الذي تستحقه.


هل يستحق التحليل الأساسي هذا الاهتمام أم أنه مضيعة للوقت؟

عندما بدأت تداول الفوركس منذ عقد تقريبًا، كانت فكرة أساسات التداول مشكلة عويصة تواجهني لفترة طويلة. فقد قرأت ورأيت كثير من المناظرات التي تتعلق بالمقارنة بين التحليل الأساسي والتحليل الفني. وسريعًا ما أصابتني هذه الجدالات بالحيرة. في مقالي هذا، كتبت كيف أننا لا نستطيع الاستغناء عن أي من أنواع التحليل الثلاثة، وحاجتنا لدمجها جميعًا، من أجل تحقيق أعلى ربحية. ومع ذلك، يظل من المهم تحديد درجة استخدامنا لكل نوع منها.

Is_Fundamental_Analysis_Worth_It_Or_Just_A_Waste_of_Time

أما عن مدى أهمية التحليل الأساسي وهل هو حقًا مضيعة للوقت، فالإجابة تعتمد على عامل أساسي، وهو نوع التداول والأسلوب الذي تنتهجه. فقد يعتمد أحد المتداولين على التحليل الفني، بينما يعتمد آخر على التحليل العاطفي.

ما نوع المتداولين الذين يهمهم حقًا التحليل الأساسي؟ المتداول طويل المدى. وما تعريفه؟ المتداول طويل المدى هو من يدخل صفقة ويحتفظ بها لعدة أشهر أو حتى سنة أو سنتين. إذا كنت من هذا النوع من المتداولين، لا يمكننا أبدًا أن نقول أن التحليل الأساسي هو مضيعة لوقتك. أما إذا كنت مضارب أو متداول يومي، لن – أو بمعنى أدق لا يجب- أن يكون للتحليل الأساسي أهمية بالنسبة لك، مقارنة بأهميته للمتداولين طويلي المدى. على الرغم مما قيل، فهذا لا يعني أن يتجاهل المتداول اليومي العوامل الأساسية تمامًا.

جدير بالذكر أن نوع المتداول يحدد أسلوب التحليل ذا الأولوية لديه. فالمتداولون الذين يحتفظون بالصفقة لفترة طويلة يركزوا بشكل أكبر على التحليل الأساسي. أما المضارب والمتداول اليومي- يجب- أن يولي التحليل الفني اهتمامه. أما الناجحون من كلا النوعين يقروا بأهمية جميع أنواع التحليل بدرجات مختلفة.

تم استلهام هذا المقال من الشخص الذي قال أنه لاحظ أن الأحداث “عالية التأثير” على أجندة الأحداث الاقتصادية لا تترك، في معظم الحالات، تأثيرًا يُذكر على تحركات الأسعار أو تحركات السوق الهامة باتجاه واحد. أعتقد هنا أنه خلط بين أمرين؛ فتداول الأخبار والتحليل الأساسي شيئان مختلفان تمامًا. فاعتبار أن التحليل الأساسي هو مراقبة الأحداث الاقتصادية ونشر الإحصاءات الاقتصادية المتعلقة بالتداول هو خداع للذات. ولهذا تهدف تدوينتي التالية بعنوان “مقارنة بين التحليل الأساسي وتداول الأخبار”، التي أكتبها حاليًا، لتوضيح الفرق بين الاثنان.

نخلص إلى أن التحليل الأساسي ليس مضيعة للوقت، بحسب نوع التداول الذي تقوم به، وهو يستحق الاهتمام بالتأكيد إذا كنت متداول طويل المدى أو تميل للاحتفاظ بصفقاتك مفتوحة لوقت طويل. أما عني، أنا لست متداول طويل المدى؛ فأنا أحب تحركات الأسعار وأستمتع بجمع النقاط خلال تحركات السوق الصاعدة أو الهابطة، وتثيرني حالة التذبذب ؛ فدائمًا ما يوجد شيء يحتاج للفعل أو التحليل. وهذه الأشياء هي ما جعلني أحتفظ باحترافيتي في المجال. على مر السنين، تمكنت بالفعل من اكتساب مهارات التحليل الأساسي، مما أفادني بشكل كبير. بالتالي، أنصحكم بفعل المثل ولا تتجاهلوه تمامًا.


التغلب على الخوف أثناء تداول الفوركس

هل فكرت من قبل في طرق للتغلب على الخوف الذي تختبره أثناء تداول الفوركس؟ إذا لم تفعل، أرجوك أن تكمل قراءة هذا المقال.

دعونا نأخذ بعض الوقت لنحلل ماهية الخوف. فنحن نعرف بالتأكيد أنه نوع من المشاعر، لكن ما هو حقًا؟ طبقًا لويكيبيديا،

قد يحدث الخوف عند البشر ردا على تحفيز معين يحدث في الوقت الحاضر، أو تحسبا كتوقع وجود تهديد محتمل في المستقبل يشكل مخاطرة

الكلمات الدلالية هنا هي تحفيز، تصور ومخاطرة. والآن بما أننا تبينا تعريف الخوف، دعونا نسأل سؤال بسيط: هل أحسست بالخوف من قبل أثناء التداول؟ إذا كانت إجابتك بالنفي، فهذا يعني أن حسابك مازال في الطور التوضيحي. جميعنا أحسسنا بالخوف. في هذا المقال، سأحاول أن أناقش عدة طرق نستطيع من خلالها التغلب على الخوف عند تداول الفوركس.

لا تتداول بأكثر مما تتحمل خسارته

ينشأ الخوف في تداول الفوركس كردة فعل المتداول لاحتمالية خسارة المال. لا يوجد من يريد أن يخسر مالًا، لكننا، بصفتنا متداولين، نريد أن نحقق ربحًا. لذلك كيف نتخلص من الخوف؟ إذا راجعت تعريف الخوف المذكور سابقًا، ستلاحظ كلمة “مخاطرة”. مما يعني أننا يجب أن ندخل في مخاطرات من أجل التغلب على الخوف. والدخول في مخاطرات سيؤدي لتقبل حقيقة أننا يمكننا أن نخسر جزء من رأس مال التداول أو حتى جميعه. ولهذا أقول دائمًا لا تحاول أبدًا أن تخاطر بأكثر مما لديك لتخسره في تداول الفوركس. فإذا كان دخلك الشهري يصل إلى 20 ألف دولار، يمكنني، شخصيًا، أن أتحمل خسارة خمسة آلاف دولار دون أن أبكي ولهذا، لن أتداول بأكثر من ثلاثة آلاف دولار شهريًا. فإذا كنت تأخذ الخطوة الأولى بالتداول بأقل مما تتحمل خسارته، فأنت تأخذ خطوة هامة في الطريق لتصبح متداول ناجح.

احتفظ بدفتر يوميات للتداول

بعد حل أحد المشاكل، دعونا ننظر للإختيارات المتبقية لدينا من أجل التغلب على الخوف أثناء التداول في سوق العملات. الفوركس ليس مقامرة، ومن يعتبره كذلك لابد أن يخسر بالنهاية. لذلك لتتغلب على خوفك، يجب أن تفعل شيء ما للتأكد من الصفقة. عند الدخول في صفقة، اسأل نفسك: “هل لدي إشارة؟” بعد الحصول على إشارة، اسأل نفسك مرة أخرى: “هل لدي إشارتان أو أكثر لدعم الإشارة الأولى؟” إذا كانت إجابتك بنعم لهذه الأسئلة، وقمت بالصفقة بالفعل، هل مازال لديك سبب للقلق بأن الصفقة ستكون لغير صالحك؟ لن تفعل هذا! لكن إذا كنت مازلت قلقًا حتى بعد إجابتك للأسئلة بنعم، فهذا يعني أنه ينقصك صياغة استراتيجية للتداول، أما إذا كان لديك استراتيجية بالفعل فأنت لا تثق بها بالشكل الكافي. ولماذا لاتثق باستراتيجيتك؟ لأنها غير مدروسة، ولم يتم اختبارها. فماذا تفعل في هذه الحالة؟ أنشئ استراتيجيتك واختبرها لعام على الأقل. لا تستخدم حسابًا توضيحيًا بل حساب حقيقي باستخدام 1000 دولار(باعتبار أن دخلك 20 ألف دولار، طبقَا للسيناريو الذي ذكرته سابقًا). قلت هذا الشئ من قبل في جميع مقالاتي أن التجارة باستخدام الحساب التوضيحي مقبولة إذا كنت تجرب بعض أدوات منصة ميتاتريدر أو تتعلمها أو تتعرف على كيفية عمل منصات التداول. أما بناء الاستراتيجيات يحتاج لمال حقيقي(حد أدنى منه على الأقل) لتعمل من أجل أن تختبر مشاعرك، وهي جزء من الاستراتيجية أيضًا.

مبدئيًا، تُعد الوسائل المذكورة هي الطرق التي ألجأ ليها للتغلب على الخوف أثناء تجارة الفوركس. ففي البداية، تبدأ بمبلغ قليل كما أمكن، وتطور استراتيجيتك في هذه الأثناء. يمكنك أن تحتفظ بدفتر يوميات لجميع أنشطة التداول الخاصة بك بالتفصيل. يمكنك أن تسجل جميع التفاصيل: الربح، الخسارة، الوقت، الأحداث التي تزامنت مع الصفقة، الإشارات التي لاحظتها، المؤشرات التي استخدمتها وكيف لاحظتهم من بين الجميع. الاستمرار في هذا العمل بمال قليل لمدة عام كفيل بجعلك تختبر جميع الأحداث التي تؤثر على سوق الفوركس. في العام التالي، ستكون جاهزًا لتواجه نفس الأحداث باستشارة تحركاتك الماضية. وهذا هو أساس بناء استراتيجية ناجحة تستطيع أن تثق بها وتتبعها للتغلب على الخوف.


24 Forex Secrets Copyright © 2017.